الاربعاء, 01 يونيو 2022 06:18 مساءً 0 111 0
جائزة عالمية.. اتفاقيات وجلسات.. ورش عمل.. حلول ابتكارية
جائزة عالمية..  اتفاقيات وجلسات.. ورش عمل.. حلول ابتكارية
جائزة عالمية..  اتفاقيات وجلسات.. ورش عمل.. حلول ابتكارية

جائزة عالمية.. اتفاقيات وجلسات.. ورش عمل.. حلول ابتكارية ///

جدة - محمد العمري 

السعودية تقود العالم لرسم مستقبل " المياه" والتحلية تدشن منظوماتها الذكية

اختتم مؤتمر "الابتكار يقود التحلية" الذي نظمته المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة بالشراكة مع منظمة التحلية العالمية (IDA) أعماله اليوم (الأربعاء) في مدينة جدة، بتدشين المؤسسة العامة لتحلية المياه، نظام الذكاء الاصطناعي. وإطلاق مجموعة من المنصات والتطبيقات، في سياق استراتيجية المؤسسة لتسخير تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي في عملياتها المتعددة.، وتطبيق مبدأ منظومات إنتاج ونقل ذكية، واستدامة وكفاءة الأعمال ومواكبة الثورة الصناعية وتمكين الذكاء الاصطناعي.
وأعلن المهندس عصام البيشي عن أهم هذه التطبيقات والمنصات الذكية، وهي "المنصة المتكاملة لإدارة الأمن والسلامة الذكية" SSS، "المنصة المتكاملة للتشغيل والصيانة الذكية SOM" و "المنصة المتكاملة للمنشآت الذكية" SC, "المنصة الذكية المتكاملة لإدارة المستودعات"SWM، منصة المشاريع الذكيةSPM، المنصة المتكاملة للمحاكاة الثلاثي الابعاد VXP.  المنصة المتكاملة للدرونز DP.
وسلطت الجلسة الختامية التي أدارها الأستاذ المساعد في جامعة الملك عبد العزیز الدكتور عیضة المطرفي، الضوء على دور أنظمة الأغشية المتكاملة في تعزیز قدرة تحلية المياه في المملكة العربية السعودية، واستعرض خلالها  كل من البروفیسور  محمد البيروتي والدكتور عمر باماغا، ومدير معهد الابحاث والابتكار وتقنيات التحلية الدكتور أحمد العمودي، وخبير المعهد المهندس نیكولاي فوتشكوف، والدكتور محمد السعود من وزارة البيئة والمياه والزراعة،  الاتجاهات المستقبلية لصناعة التحلية، مشددين على أهمية رسم خارطة طريق واضحة لتطويرها بما يضمن استدامتها وموثوقيتها، مستعرضين دور أنظمة الأغشية المتكاملة في تعزيز قدرة تحلية المياه. 
وركزت جلسات اليوم الختامي على رسم خارطة الطريق للابتكار في صناعة تحلية المياه، مسبوقةً بالعروض التقديمية التي تناولت أحدث الاتجاهات المستقبلية، والأفكار الملهمة في هذا الجانب، واستهلت بجلسة "الاتجاهات المستقبلية لتقنية تحلية المياه برئاسة الدكتور عمر بامقا، والدكتور محمد سليمان، ناقش خلالها خبير معھد الأبحاث والابتكار وتقنيات التحلية المھندس نیكولاي فوتشكوف، أبرز التوجهات الحديثة لتطوير هذه الصناعة مستقبلاً.
فيما ناقش كل من الخبراء  رافي شیدامباران، دیفیش شارما، الدكتور جیانكارلو باراسي، من أكواتیك الأمريكية "فلسفة تصميم تقنية التناضح العكسي منخفضة الطاقة وذات موثوقية عالية"، وبعنوان "تحلية المياه الخضراء" قدم خبير أول، معھد الأبحاث والابتكار وتقنيات التحلية الدكتور یونغ ووك ترق لأبعاد استخدام التقنيات الحديثة الصديقة للبيئة في تطوير صناعة التحلية والاستفادة من كنوزها، وشارك المؤلف والمقدم  فادي صالح، في استعراض تحلية المياه بتقنية التناضح العكسي للدائرة المغلقة (closed circuit ) لتحسين نسبة الاستخلاص وخفض الطاقة، كما أقيمت عدد من ورش العمل على هامش الجلسات، بينها ورشة الذكاء الاصطناعي والابتكار في تحلية المياه برئاسة المھندس.عصام البیشي ( رئيس قسم الذكاء الاصطناعي في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة).
على صعيد متصل، نظمت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة زيارة خاصة للمشاركين في المؤتمر إلى "وحدة إنتاج المغنيسيوم في الشعيبة" التي تُعد أول منظومة تجارية في العالم باستخدام تقنية النانو للاطلاع على هذه التقنية الابتكارية الواعدة.

وكان المؤتمر قد شهد في اليومين الماضيين عدد من الجلسات والورش بمشاركة خبراء دوليين وسعوديين، بينها جلسة حوارية عن "الابتكار في العالم، ورؤية المملكة 2030" تحدث فيها وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للابتكار الدكتور حمد البطيشان، عن أهمية تعزيز البحث والابتكار في التطوير ومواجهة التحديات، وحثَ على اغتنام الفرص التي تحقق ذلك، موضحاً أن إحدى أهم أهداف رؤية 2030، تعزيز القدرة على الابتكار والتقدم المعرفي.
وتناول نائب رئيس جامعة الملك عبدالله للابتكار والتنمية الاقتصادية الدكتور كيفين كولين، مفهوم الابتكار وقيمته في إثراء الحلول لمواجهة التحديات التي تواجه البشرية، وتطرق وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للتخطيط وتحقيق الرؤية الدكتور إبراهيم بن محمود بابللي، إلى أهمية الابتكار بوصفه أحد أهداف رؤية المملكة، ومحركاً أساسياً للتقدم الاقتصادي والعلمي والتقني. وفي الجلسة التي رأسها المهندس ديفيش شارما (الرئيس التنفيذي لأكواتيك الأمريكية)، بمشاركة الدكتور ألكسندر فوجليسانغ، الرئيس التنفيذي لشركة (FSubsea)، ناقش المشاركون موضوع "الابتكار في تصميم وتشغيل مرافق تحلية المياه"، واستعرضوا دور الخبرات في مجال تصميم وتشغيل التقنيات المبتكرة.

وتناولت الجلسات المسائية محور تقنيات التحلية الخضراء وإدارة المياه المالحة، إذ ناقش مدير الابتكار وتنمية الأعمال التجارية في هولندا كريستو تشارسیادیس، "إدارة التركيز والتعدين الملحي" بمشاركة خبير معهد الأبحاث وتقنيات التحلية في المؤسسة كريستوفر فيلوز، وأفاض كلٌ من نيارا هيرنانديز، والدكتور خوان أريفالو، والسيد فرانك روغالا، والسيد فيكتور مونسالفو من إسبانيا في الحديث عن مشروع سي فور فاليو (Sea4Value) للتحقق من صحة التقنيات الجديدة لاستخراج الأملاح والمعادن من المحاليل الملحية لمياه البحر، فيما ناقش كل من الخبير عطية خاطر والدكتور سانغو لي من جامعة كوكمين الكورية الجنوبية "تقنيات تحلية المياه المبتكرة".

فيما عقدت مجموعة من ورش العمل المصاحبة أبرزها ورشة عمل (دراسة لجهاز استعادة الطاقة وتطبيقاته في المحلول الملحي لتقنية التناضح العكسي عالي الضغط (UHPRO)، وورشة عمل "ثورة المحاليل المائیة المبتكرة" للمؤلف والمقدم السيد طارق الغفاري، رئيس قسم مشاريع الكفاءات المحلية، في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.
وقدم الدكتور عبد الناصر مبروك (عالم أول من جامعة حمد بن خليفة القطرية)، عرضاً لاختبار تجريبي لتقنية التقطير متعددة التأثيرات لتحلية مياه البحر (MED) ومعالجة المحلول الملحي، تلتها ورشة "الابتكار في خفض الطاقة وتحسين كفاءتها" برئاسة مساعد نائب المحافظ، للتطوير والأداء التشغيلي بالتحلية الدكتور عمر بن عميرة. كما عرض المشاركون الذين يمثلون أكثر من 20 دولة، عدداً من الابتكارات والمبادرات والأفكار العلمية لتطوير صناعة التحلية خلال الورش والعروض التي تستهدف خفض الاستهلاك ورفع الكفاءة وتمكين الذكاء الاصطناعي والطاقة النظيفة.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

غاليه الحربي
مالكة ومدير عام ورئيس التحرير الصحيفة
مالكة ومدير عام الصحيفة أديبة وكاتبة ومنظمة فعاليات

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة